تدمير محلات المسلمين في نيو ديلهي
الشؤون الحالية

تدمير محلات المسلمين في نيو ديلهي

الهند موطن لـ 10٪ من سكان العالم المسلمين، مع ما يقدر بـ 204 مليون مسلم في عام 2019. ومع ذلك، في بلد يسكنه 1.38 مليار شخص أغلبيتهم الساحقة من الهندوس، يجد مسلمو الهند أنفسهم أقلية، غالبًا ضحايا جرائم الكراهية عبر التاريخ.

في الواقع، تشن العصابات القومية الهندوسية هجمات عنيفة متكررة على السكان المسلمين منذ تقسيم الهند في عام 1947، مما أدى إلى سقوط أكثر من 10000 ضحية.

في الأيام العشرة الماضية، كان هناك تصاعد في المشاعر المعادية والهجمات ضد المسلمين في جميع أنحاء الهند، والتي كانت في شكل رشق الحجارة والتهديدات العنيفة وتدمير ممتلكات المسلمين.

ومع ذلك، فإن الجماعات الهندوسية ليسوا التهديد الوحيد الذي تواجهه الأقلية المسلمة في الهند. قبل ساعات قليلة في نيودلهي، تعرضت متاجر يملكها مسلمين ومسجد لهدم نفذته السلطات الهندية باستخدام جرافات، تحت حماية الشرطة، بدعوى ملكية المحلات التجارية بشكل غير قانوني و برزها على الطريق، مع ترك معبد على نفس الطريق الذي كان يبرز في الرصيف.

معبد
معبد على نفس الجانب من نفس الطريق، ويغطي مساحة أكبر من الطريق، ولم يمسه المسؤولون

وقد أيدت الحكومة الهدم بعد بضعة أيام من وقوع اشتباكات طائفية في عدة أجزاء من الهند بين الهندوس والمسلمين، مما أثار غضبًا بين المسلمين الذين وصفوها بأنها محاولة لإثارة الخوف بين الأقلية من قبل رئيس الوزراء ناريندرا مودي. تم وقف الهدم بعد ساعة فقط من أمر المحكمة العليا بالوضع الراهن.

أصحاب المحلات
فتش أصحاب المحلات التجارية وسط أنقاض متاجرهم لجمع ممتلكاتهم.

تاتي هذه العداوات في شهر رمضان المقدس لدى المسلمين. البعض يقول انهم ليسو متفاجئين. في نفس الوقت، شهد مسجد الاقصى في القدس اقتحامات من طرف الشرطة الاسرائيلية و جماعات يهودية في الوقت الذي كان فيه المسلمون يعتكفون في المسجد.

حفظ الله المسلمين في جميع أنحاء العالم.

صور من: Scroll.in

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...