تفسير آية الكرسي
إسلام

تفسير آية الكرسي

قال أبي بن كعب (رضي الله عنه): [1]

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏”‏ يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِي أَىُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ ‏”‏ ‏.‏ قَالَ قُلْتُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ‏.‏ قَالَ ‏”‏ يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِي أَىُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ ‏”‏ ‏.‏ قَالَ قُلْتُ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ ‏.‏ قَالَ فَضَرَبَ فِي صَدْرِي وَقَالَ ‏”‏ وَاللَّهِ لِيَهْنِكَ الْعِلْمُ أَبَا الْمُنْذِرِ

تشير آية الكرسي إلى الآية 255 من سورة البقرة. يقدم هذا المقال تفسير لآية الكرسي.

هذا هو النص العربي الكامل للآية:

آية الكرسي

التفسير


وهذا القول يعني أن لا إله إلا الله ، وهو الرب الأعلى لكل المخلوقات / العوالم. كما أنه لا يوجد شيء على الإطلاق يستحق العبادة إلا هو. قال الله في سورة النساء: [2]

إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِۦ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَآءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱفْتَرَىٰٓ إِثْمًا عَظِيمًا

الحي ، الأبدي يعني أن الله قائم بذاته (أي لم يخلقه شيئًا) وأنه حي وأبد ، لا يموت أبدًا ، ويعول الجميع وكل شيء. كل الخليقة محتاجة إلى الله وتتكل عليه بالكامل ، وهو الأغنى الذي لا يحتاج إلى شيء. لا شيء يمكن أن يوجد بدون أمره وإرادته. في سورة الروم قال تعالى: [3]

وَمِنْ ءَايَـٰتِهِۦٓ أَن تَقُومَ ٱلسَّمَآءُ وَٱلْأَرْضُ بِأَمْرِهِۦ ۚ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةًۭ مِّنَ ٱلْأَرْضِ إِذَآ أَنتُمْ تَخْرُجُونَ

الله فوق كل نعاس أو نوم. لا يمكن أن يتهاون الله ولا يعلم ولا يخطئ في خلقه. بل هو أسمى ويدرك ما تكسبه كل نفس. ومن صفاته الكاملة أنه لا يتأثر بالنوم أو النوم أبدًا. قوته مثالية تماما. في سورة القاف قال الله تعالى: [4]

وَلَقَدْ خَلَقْنَا ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍۢ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍۢ

وهذا يدل على أن الجميع عبد الله بقدرته وسلطانه. كل ما في الأرض وما في السموات ملك لله. إنه السلطة المطلقة. في سورة طه قال الله تعالى: [5]

لَهُۥ مَا فِى ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَمَا فِى ٱلْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ

لا يشفع أحد في حضرته إلا بإذنه يوم القيامة. كان الوثنيون يظنون أن أصنامهم سوف تتشفع في سبيلهم. ولهذا أوضح الله تعالى أن لا شفاعة تعمل في محكمته إلا ما أذن. قال الله في سورة الأنبياء: [6]

يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ٱرْتَضَىٰ وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِۦ مُشْفِقُونَ

أما (إلا بإذنه) فيشير إلى شفاعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشفاعة بعض الأنبياء والملائكة وشفاعة بعض المسلمين ، وهي شفاعة لبعض المسلمين.

رواه أبو هريرة (رضي الله عنه): [7].

لِكُلِّ نَبِيٍّ دَعْوَةٌ، فَأُرِيدُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ أَنْ أَخْتَبِيَ دَعْوَتِي شَفَاعَةً لأُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏

هذا يشير إلى معرفته الكاملة عن كل الخليقة. بما في ذلك الماضي والحاضر والمستقبل. وهذا دليل على علم الله الذي شمل العالمين. في سورة طه قال الله تعالى: [8]

يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِۦ عِلْمًۭا

 

 

وهذا الجزء من الآية يؤكد حقيقة أن لا علم لأحد إلا ما أباحه الله. إن المعرفة الشاملة لكل جسيم في الكون هي صفة فريدة من سمات لا أحد إلا الله.

في سورة الجن قال تعالى: [9]

 

عَـٰلِمُ ٱلْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَىٰ غَيْبِهِۦٓ أَحَدًا 26 إِلَّا مَنِ ٱرْتَضَىٰ مِن رَّسُولٍۢ فَإِنَّهُۥ يَسْلُكُ مِنۢ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِۦ رَصَدًۭا 27

 

تعني كلمة الكرسي حرفياً “مسند القدمين” ، ولكن هنا تمثل كلمة الكرسي عرش الله. يشار إليها أيضًا باسم القوة أو المعرفة من قبل بعض مترجمي القرآن ، مثل شاكر أو الدكتور غالي. إن حقيقة صفاته فوق العقل البشري. تشرح هذه الآية الرائعة وجود الله وسلطانه وقدرته وعلمه الذي يمتد على السموات والأرض.

لا يمانع الله في حفظ وتدبير ما في السموات والأرض ومن هم في سلطان الله. بل هذا أمر سهل عليه.

 

الله عز وجل. كل شرف وقوة وعلو لا أحد إلا الله. هو العلي الأعظم. لا إله يستحق العبادة إلا هو ولا رب غيره. في سورة العمران قال الله تعالى: [10]

شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُۥ لَآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ وَٱلْمَلَـٰٓئِكَةُ وَأُو۟لُوا۟ ٱلْعِلْمِ قَآئِمًۢا بِٱلْقِسْطِ ۚ لَآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ

وهكذا ، تقدم آية الكرسي وصفًا موجزًا لوحدانية الله وكماله.

مراجع

  1. صحيح مسلم كتاب 04 عدد 1768
  2. القرآن 04:48 (سورة النساء)
  3. القرآن 30:25 (سورة الروم).
  4. القرآن 50:38 (سورة قاف)
  5. القرآن 20:06 (سورة طه)
  6. القرآن 21:28 (سورة الأنبياء).
  7. صحيح البخاري ، المجلد 9 ، كتاب 93 ، رقم 566
  8. القرآن 20: 110 (سورة طه)
  9. القرآن 72: 26-27 (سورة الجن)
  10. القرآن 03:18 (سورة العمران)

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...