التعلم من النبي في رمضان
إسلام

التعلم من النبي في رمضان

لقد حاولت في شهر رمضان هذا العام أن أتعمق في دراسة كيفية قضاء رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يومًا عاديًا خلال هذا الشهر المبارك. إذا تخيل المرء ما سيكون عليه السير على خطى النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في شهر رمضان، فقد يظن المرء أنه سيكون مستحيلاً.

لكن هل هو كذلك؟

لنبدأ من البداية عندما جاء نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم بشرى رؤية الهلال.

كان نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم يجمع أصحابه ويبشرهم ببدء شهر رمضان للفت انتباههم وإعطائهم إشارة إلى أن شهر البدء هو شهر مليء بالبركة كما رواه أبو هريرة. (رضي الله عنه) (1):

أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ

بدأ نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم يومه بصلاة الفجر مع الجماعة كما كان عليه الحال في الأشهر الأخرى. وعلمنا أهمية صلاة الفجر، روى جندب بن سفيان (رضي الله عنه) [2]:

من صلى الصبح فهو في ذمة الله فانظر يابن آدم، لا يطلبنك الله من ذمته بشيء

وكان عليه الصلاة والسلام يجلس بعد صلاة الفجر يدعو ويذكر الله حتى طلوع الشمس ثم يدعو الصباح كما رواه عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه) وجمعه في صحيح مسلم.

ولما صارت صلاة الضحى صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نقلت عائشة (رضي الله عنها) [3]:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى أربعًا ويزيد ما شاء الله.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله كثيرًا في يومه، ويخبرنا أنه أحب عمل إلى الله كما روى عابود الدرداء (رضي الله عنه) [4]:

“ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم، ويضربوا أعناقكم؟” قالوا: بلى، قال: “ذكر الله تعالى”

كما يمكننا التعلم من كرم نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم في رمضان. وكثر الصدقة وحث أصحابه على ذلك أيضا. شهر رمضان شهر نعمة، وهو شهر نتذكر فيه الفقراء والأوضاع التي يعيشون فيها. فكان كثرة الصدقة سنة نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم. كما رواه ابن عباس (رضي الله عنه) [5]:

كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ، وَأَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ، حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ جِبْرِيلُ ـ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ـ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ

كما نعلم جميعًا، كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن بكثرة في رمضان وهو الشهر الوحيد الذي يختم فيه القرآن في ليلة واحدة. كما ذكرت عائشة (رضي الله عنها) [6]:

لاَ أَعْلَمُ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَرَأَ الْقُرْآنَ كُلَّهُ فِي لَيْلَةٍ وَلاَ قَامَ لَيْلَةً حَتَّى الصَّبَاحِ وَلاَ صَامَ شَهْرًا قَطُّ كَامِلاً غَيْرَ رَمَضَانَ.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في المساء يعجل بالفطر كما روى سهل بن سعد (رضي الله عنه) [7]:

لاَ يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ

وكما رواه أبو هريرة (رضي الله عنه) [8]:

ثَلاَثَةٌ لاَ تُرَدُّ دَعْوَتُهُمُ الإِمَامُ الْعَادِلُ وَالصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا اللَّهُ دُونَ الْغَمَامِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَتُفْتَحُ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَيَقُولُ بِعِزَّتِي لأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ

وكما رواه أنس بن مالك (رضي الله عنه) وجمعه الإمام النووي في عمله الشهير رياض الصالحين (رضي الله عنه) قال [9]:

كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُفْطِرُ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ عَلَى رُطَبَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَتُمَيْرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تُمَيْرَاتٌ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ “ . قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ . قَالَ أَبُو عِيسَى وَرُوِيَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُفْطِرُ فِي الشِّتَاءِ عَلَى تَمَرَاتٍ وَفِي الصَّيْفِ عَلَى الْمَاءِ.

في العشر الأواخر من رمضان، كان النبي صلى الله عليه وسلم يظل مستيقظًا في الليل ويصلي طوال الليل ليس وحده بل مع أفراد أسرته.

ذكرت عائشة (رضي الله عنها) [10]:

ان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله، وشد المئزر

لإكمال دورة الـ 24 ساعة، كان نبينا الحبيب (ص) يأكل السحور ويحث أمته على ذلك لما فيه من نعمة عظيمة. كما روى أنس بن مالك (رضي الله عنه) في صحيح البخاري [11]:

تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً

مراجع

  1. سنن النسائي 2106 المجلد 3، كتاب 22، الحديث 2108
  2. صحيح مسلم، كتاب 9، الحديث 59
  3. صحيح مسلم، كتاب 9، الحديث 151
  4. سنن الترمذي كتاب 16 الحديث 34
  5. صحيح البخاري المجلد 4، كتاب 56، الحديث 754
  6. سنن النسائي، كتاب 22، الحديث 93
  7. صحيح البخاري، كتاب 30، الحديث 64
  8. سنن ابن ماجة كتاب 7 الحديث 1824
  9. كتاب الترمذي 8، الحديث 15
  10. صحيح مسلم كتاب الفضائل. صحيح البخاري كتاب 9 الحديث 203
  11. صحيح البخاري كتاب 30، الحديث 32

MuslimMatters

 

 

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...