التعلم من سيرة النبي نوح عليه السلام
تاريخ

التعلم من سيرة النبي نوح عليه السلام

نوح (ع) هو نبي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وهو أول رسل الله الخمسة الذين أودعوا الشريعة الجديدة. وكثيرا ما ورد اسمه في القرآن، وقصته تحكي في سورة القرآن الحادية والسبعين التي سميت باسمه. كان نوح (ع) من نسل النبي آدم (ع) في الجيل التاسع وحفيد النبي إدريس (ع).

وفقًا للتاريخ، عاش النبي نوح (ع) بين عبدة الأوثان الحجارة، في مجتمع شرير وفاسد. وكان الناس يعبدون أصناماً تسمى ود، وسوا، وياقوث، ويعق، ونصر. وبعد ذلك أرسل الله نبيًا جديدًا، نوحًا (ع). عندما أصبح نبيًا، كان عمره 480 عامًا. في المجموع، عاش لمدة 950 عامًا، وكل هذه السنوات دعا الناس إلى عبادة الله، وبعد الطوفان، عاش نوح (ع) 350 عامًا أخرى.

الطوفان العظيم

لقد تحمل النبي نوح (ع) فترة طويلة عندما دعا الناس إلى الإيمان بالله. قال للناس: “اقبلوا الإسلام، واستسلموا لله واحد، واتركوا الأصنام التي تعبدونها”. لكن معظم الناس لم يصدقوا النبي (ع)، فكانوا يستهزئون به، وسبوه، وضربوه.

بعد هذه التجارب، طلب نوح (ع) من الله القوة والعون، لأنه حتى بعد سنوات عديدة من الوعظ، كان الناس قد غرقوا أكثر في الكفر. قال الله لنوح (ع) أن الناس قد تجاوزوا كل الحدود وسيعاقبون كمثال للأجيال القادمة. أوحى الله لنوح (ع) أن يبني فلكاً، أكمله رغم صعوبة كبيرة. على الرغم من أن نوح (ع) حذر الناس من الغضب القادم، إلا أنهم سخروا منه لتوليه مثل هذه المهمة غير المجدية.

عندما اكتمل الفلك ملأه نوح (ع) بأزواج من الكائنات الحية وصعد هو وأتباعه على متنها. سرعان ما غُمرت الأرض بالمطر ودمر الفيضان كل شيء على الأرض. كان نوح (ع) وأتباعه بأمان على الفلك، لكن ابنه الأكبر وزوجته كانا من بين الكفار الذين تم تدميرهم.

دروس الحياة

1. إن الإيمان، وليس الدم، هو الذي يربط بيننا

لم تنضم إليه زوجة نوح على السفينة، لأنها لم تؤمن أبدًا بالرسالة التي كان نوح (ع) يكرز بها لفترة طويلة. وكذلك لم يفعل ابنه البكر، عابد الأوثان الذي فضل تسلق أعلى جبل، من أجل الهروب من الطوفان. رأى النبي نوح (ع) ابنه تغرقه أمواج الماء وصرخ عليه ليصعد إلى الفلك، لكن ابنه رفض وغرق.

وَهِىَ تَجْرِى بِهِمْ فِى مَوْجٍۢ كَٱلْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ٱبْنَهُۥ وَكَانَ فِى مَعْزِلٍۢ يَـٰبُنَىَّ ٱرْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ ٱلْكَـٰفِرِينَ قَالَ سَـَٔاوِىٓ إِلَىٰ جَبَلٍۢ يَعْصِمُنِى مِنَ ٱلْمَآءِ ۚ قَالَ لَا عَاصِمَ ٱلْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ ٱللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا ٱلْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ ٱلْمُغْرَقِينَ

(القرآن 11: 42-43)

2. الصبر

لقد بشر النبي نوح (ع) قومه لمدة ٩٥٠ سنة ، قرابة ١٠ قرون!

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِۦ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًۭا فَأَخَذَهُمُ ٱلطُّوفَانُ وَهُمْ ظَـٰلِمُونَ

(القرآن، 29:14) لا يزال عدد قليل جدا من الناس الذين اعتنقوا الإيمان.

3. الله معنا دائما

القصة أعلاه توضح بجلاء للباحثين عن الحق ما يطلبه الله منا. وهو: الإيمان بعدم وجود إله إلا الله، والإيمان والعمل بأمر نبيه صلى الله عليه وسلم للعمل الفاضل، والامتناع عن القسوة والجشع والفسق والشر.

الله يحكم على الذنوب، لكنه أيضا رحيم ومحب. لن يتركنا أبدًا بدون وسيلة للعودة إليه. حتى خلال الخطيئة العميقة والطوفان العالمي، وفر الله الطريق لنوح (ع) وخلاص عائلته. لم يفت الأوان أبدًا على السير في الطريق الصحيح، لأن الله معنا دائمًا.

 

Biography

Inspiration

Islamic Wisdom

Prophet Noah

The Great Flood

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...