رمضان ليس لعبة محاكاة للفقر
إسلام

رمضان ليس لعبة محاكاة للفقر

رمضان هو وقت فهم الذات. لقد حان الوقت للبحث بعمق في الصبر والرحمة والتواضع. إنه وقت ممارسة الوعي بالله واليقظة التي أمرنا بها الله (سبحانه وتعالى):

يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

القرآن 2:183

رمضان ليس الوقت المناسب للشفقة أو إضفاء الطابع الرومانسي على كفاح المسلمين الفقراء الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

المسلمون الفقراء والمسلمون الأغنياء والمسلمون في جميع أنحاء العالم يصومون أولاً وقبل كل شيء لأن الله يطلب منا ذلك. إذا بحثنا في النصوص المقدسة، فإننا نرى مرارًا وتكرارًا الغرض من الصوم وفضائله فيما يتعلق ببناء التقوى، أو وعي الله.

يَـٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَـٰكُم مِّن ذَكَرٍۢ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَـٰكُمْ شُعُوبًۭا وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوٓا۟ ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ ٱللَّهِ أَتْقَىٰكُمْ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌۭ

القرآن: 49:13

الصوم إذن هو بناء التقوى. وبناء التقوى هو النظر إلى الداخل والقيام بالعمل الصعب للغاية المتمثل في محاولة التعرف على أنفسنا ؛ للتفكير في كيفية قضاء وقتنا وطاقتنا ؛ لمراعاة مقدار الطاقة التي نستخدمها على مدار اليوم ومقدار الطاقة الذي نهدره. إن بناء التقوى هو إدراك الأحاسيس المرتفعة في قلبنا وأرواحنا وقلوبنا وكيف يترجم ذلك إلى أفعالنا اليومية.

إذا كان رمضان بالفعل هو الوقت المناسب لتركيز تجارب المسلمين الأثرياء وقضائهم بالجوع، فأين يترك ذلك الفقراء والطبقة العاملة مسلمين يصومون؟ إذا كان رمضان هو الوقت المناسب لـ “التعاطف مع الفقراء”، فلماذا يصوم المسلمون الفقراء أيضًا؟

وعن الصوم قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من لم يترك الباطل في القول والفعل فلا حاجة لله أن يمتنع عن الأكل والشرب”. مرة أخرى، هذا يؤكد أن الصوم هو العمل على الذات. لا يتعلق الأمر بإطعام الذات من خلال التفكير في أن الأمة أصبحت الآن أكثر إنصافًا لأن المسلمين الأغنياء لم يأكلوا لبضع ساعات من اليوم. إذا كانت أرواحنا وعقولنا وألسنتنا لا تشترك في تجربة الصيام، فلا حاجة الله إلى صيامنا.

بالنسبة للمسلمين من الطبقة الوسطى والأثرياء في الأمة الذين لم يعانوا من الجوع المزمن من قبل، لا يمكننا استخدام رمضان كوقت للادعاء بأننا نفهم بشكل عميق الواقع المعيشي لأولئك الذين يعانون من سوء التغذية بينما نمتنع طواعية عن الطعام والماء. في حين أن تعلم التعاطف هو جزء لا يتجزأ من رمضان، فإن اختزال الفقراء والجوعى من المسلمين ببساطة إلى أشياء معاناة لا يبني التعاطف.

للصوم العديد من الفضائل والفوائد، لكن لا يمكننا الادعاء أنه يسمح لنا بتعزيز التعاطف الحقيقي من “تخيل” ألم الآخرين كأداة تعليمية لتحسين ديننا. عادةً ما تركز الروايات السائدة حول الجوع على محنة “التعساء” بدلاً من الاعتراف بأن الجوع جزء من نظام من صنع الإنسان تم إنشاؤه لإفادة “المحظوظين” ومكافأتهم. ماذا يعني أن نعتبر أنفسنا عباد الله “المحظوظين” بينما نعامل المسلمين الفقراء والجياع في نفس الوقت كأشياء يمكننا “إنقاذها” من “المصائب”؟

من خلال اختزال العالم الإسلامي إلى مفاهيم مجردة ومبهمة عن “محظوظ” و “مؤسف”، نتغاضى عن الأصول اللغوية للزكاة. الزكاة، التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بشهر رمضان، تُترجم إلى “التطهير” و “الطهارة”. لا يعني المعنى الحرفي للزكاة “إنقاذ” الآخرين، بل تنقية أرواحنا في محاولة لتعزيز أمة أكثر عدالة اجتماعيًا. كمسلمين، فإن ديننا يتطلب منا أن نكون مسؤولين عن العيش في مجتمع مدني حيث تكون الموازين غير متوازنة لمدة 12 شهرًا في السنة، وليس فقط عندما نشعر بآلام الجوع لمدة شهر واحد.

إن التفكير في الصيام في المقام الأول على أنه تجربة جسدية وقول “نحن نسرع ​​في تطوير التعاطف مع الفقراء” يوجه التركيز بعيدًا عن العمل الذي نحتاج إلى القيام به لأنفسنا، وبدلاً من ذلك يجعلنا نبدو أننا نصوم لمساعدة شخص آخر. ليست هذه هي القضية. نصوم في سبيل الله وتطهير أنفسنا. إن المسلمين الفقراء والجياع لا يستفيدون من صيامنا. نحن لا نضحي بوجبات الطعام ليتمكن الآخرون من تناولها. إذا كنا نعيش بإفراط (جسديًا أو غير ذلك)، فإن صيامنا لا يعيد توزيع الموارد على أولئك الذين يعيشون في فساد مصمم بشكل منهجي.

خلال شهر رمضان، يشير المسلمون الأغنياء في الشتات إلى المسلمين في البلدان التي مزقتها الحروب والذين يعيشون في فقر مدقع للتعبير عن مشاعر الذنب والامتنان لحياتنا المتميزة. إذا بدأنا في بناء مسلمين آخرين مثل هؤلاء الذين “ننقذهم” في رمضان، فكيف نتصرف كغربيين يعيدون إنتاج نفس علاقات القوة الاستغلالية؟ كيف نحول المسلمين المضطهدين إلى دروس في “المعاناة” عندما نتحدث عن المعاناة في فلسطين وباكستان والصومال وسوريا وغيرها؟ تصبح الرغبة في معرفة المسلم “الآخر” شكلاً من أشكال التعاطف الاستهلاكي. عندما يصبح “التعاطف” لدينا مركزًا على استهلاك آلام الآخرين، لم يعد من الممكن وصفه بأنه تعاطف ؛ يصبح مشهد من المعاناة. إنه ينقل العدسة فقط إلى أولئك الذين يشهدون صراعًا مقابل أولئك الذين يجب أن يعيشوا وهم في صراع دائم.

لذا، في رمضان هذا العام، عندما تتناول الإفطار ليلة بعد ليلة على وجبات دافئة، فكر في نفسك. تأمل في قدسية هذه الليالي وكيف يغذيك الصيام روحياً. اعلم أن الصوم ليس تجربة تشعر فيها مؤقتًا بالذنب لأنك جعلت الآخرين يعيشون في فقر. اعلم أن الصيام لا يُقصد به أبدًا أن يكون لعبة محاكاة للفقر.

صورة Nadir Hashmi

 

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...