علماء الإسلام: الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه.
تاريخ

علماء الإسلام: الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه.

الاسم الحقيقي للإمام مالك (رضي الله عنه)، ثاني الأئمة الأربعة العظماء، هو أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبي أمير الأصبحي. يمكن إرجاع نسبه إلى اليمن، على الرغم من أن جده الأكبر هاجر إلى المدينة المنورة بعد عودته إلى الإسلام.

ولد الإمام مالك (رضي الله عنه) في مدينة العلم بالمدينة المنورة عام 93 هـ (711 م).

في ذلك الوقت، قدمت المدينة المنورة فرصًا رائعة لطالبي المعرفة. واستفاد الإمام مالك (رضي الله عنه) من ذلك وتعلم الكثير من مصادر الحكمة الهائلة من حوله. وقد انعكس ذلك في شخصيته وأخلاقه وخاصة في الكتاب الضخم الذي صاغه: الموطأ.

سيرة الإمام مالك (رضي الله عنه)

الموطأ

هذا الكتاب، في المقام الأول تجميع للأحاديث، هو أعظم أعمال الإمام مالك (رضي الله عنه). نظرًا لأن الموضوع الأساسي للكتاب كان الشريعة الإسلامية والفقه، فقد عرض الإمام مالك المخطوطة على ما يصل إلى 70 من فقهاء المدينة المنورة، ووافقوا عليها جميعًا. ومن هنا أصبح الكتاب يُعرف باسم “المعتمد”.

في نهاية المطاف، أصبح الموطأ أساسًا للعديد من الكتب الأخرى عن الأحاديث، مثل الترمذي ومسلم وحتى البخاري.

حبه للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام)

كان محبة الإمام مالك (رضي الله عنه) واحترامه للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام) أمرًا بالغ الأهمية. كان يقول:

إن قدسية الرسول في الموت هي قدسيته في الحياة.

بسبب حبه للنبي محمد (ص)، اتخذ الإمام مالك (رضي الله عنه) موقفًا حازمًا عندما يتعلق الأمر بروايات الأحاديث. ذات مرة، نهى الخليفة المنصور العلماء عن رواية الحديث الذي جاء فيه: (لا طلاق في إغلاق). لكن هذا لم يمنع الإمام مالك (رضي الله عنه) من قول الحق ورواية الحديث الصحيح.

ونتيجة لذلك، عوقب الإمام مالك (رضي الله عنه) بقسوة وإهانة علانية. لكنه قال:

من يعرفني يعرفني. من لا يعرفني اسمي مالك بن أنس وأقول: طلاق الإكراه باطل!

كان جعفر بن سليمان، حاكم المدينة آنذاك وابن عم الخليفة، هو الذي حرر في النهاية الإمام مالك (رضي الله عنه). وبعد هذه الحادثة أيضًا، سامح الإمام الخليفة.

مدرس وموجه

بسبب المعرفة والقدرة العلمية والفكر العالي للإمام مالك (رضي الله عنه)، سعى العديد من العلماء والمتعلمين ليكونوا طلابه. كانت طريقته في التدريس مختلفة – لم يكن مولعا بالمحاضرات أو الخطب الطويلة. بدلاً من ذلك، ركز أكثر على الفصول التفاعلية ؛ حتى أنه تخلى عن سما (ممارسة المحاضرة من قبل المعلم) وتبنى أرض (ممارسة القراءة الصفية من قبل الطلاب).

بقي الإمام مالك (رضي الله عنه) بمعزل عن الأحاديث غير المجدية والتمجيد الذي لا داعي له للناس وألقابهم. وبّخ الخليفة ذات مرة لأنه تحدث بصوت عالٍ أثناء رواية الحديث.

إرث

كان الإمام مالك (رضي الله عنه) يبلغ من العمر 85 عامًا عندما توفي عام 795 م في المدينة المنورة. ودفن في مقبرة البقيع.

استفسر إسماعيل بن أبي عويس الكثير من الناس عن آخر أقوال الإمام مالك (رضي الله عنه). قيل له أن الإمام العظيم قرأ الشهادة وأخيراً قال:

شأنهم في سبيل الله قبل وبعد.

تطورت أيديولوجية وفقه الإمام مالك (رضي الله عنه) إلى مذهب المالكي أو مدرسة الفكر. اليوم، يحظى المالكي مذهب بشعبية كبيرة في شمال وغرب إفريقيا.

أشغال كبرى

  • الموطأ
  • المدونة الكبرى

 

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...