النساء المسلمات المُلهمات: مريم بنت عمران رضي الله عنها
تاريخ

النساء المسلمات المُلهمات: مريم بنت عمران رضي الله عنها

حازت مريم بنت عمران (ع) أو مريم العذراء والدة عيسى (ع) على مكانة مرموقة في تاريخ الإسلام. هي المرأة الوحيدة التي ورد اسمها في القرآن، وهناك سورة كاملة سميت على اسمها، سورة مريم.

في سورة العمران قال الله تعالى: [1]

وَإِذْ قَالَتِ ٱلْمَلَـٰٓئِكَةُ يَـٰمَرْيَمُ إِنَّ ٱللَّهَ ٱصْطَفَىٰكِ وَطَهَّرَكِ وَٱصْطَفَىٰكِ عَلَىٰ نِسَآءِ ٱلْعَـٰلَمِينَ

كما وصفها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) بأنها واحدة من أكمل النساء في تاريخ البشرية. رواه أبو موسى الأشعري (رضي الله عنه): [2].

كَمَلَ مِنَ الرِّجَالِ كَثِيرٌ، وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ مَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ، وَآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، وَفَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ

ينتمي مريم (ع) إلى عائلة عمران. صليت والدتها إلى الله من أجل الولد. عندما حملت أمها، نذرت الله أن يكرس طفلها الذي لم يولد بعد لخدمته، بعيدًا عن كل الشؤون الدنيوية. ودعت أيضًا من أجل حماية طفلها من “لمسة” الشيطان. قبل الله صلاتها ووصفها في هذه الآيات من سورة العمران: [3]

إِذْ قَالَتِ ٱمْرَأَتُ عِمْرَٰنَ رَبِّ إِنِّى نَذَرْتُ لَكَ مَا فِى بَطْنِى مُحَرَّرًۭا فَتَقَبَّلْ مِنِّىٓ ۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ 35 فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّى وَضَعْتُهَآ أُنثَىٰ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ ٱلذَّكَرُ كَٱلْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّى سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّىٓ أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ ٱلشَّيْطَـٰنِ ٱلرَّجِيمِ 36

قبل الله مريم (ع) في خدمته، واختار زكريا (ع) ليكون وليا لها. تم اختياره من بين جميع الكتبة في عصره، الذين اجتمعوا معًا وأمروا برمي أقلامهم في جدول. قيل لهم أن من يتدفق القلم على التيار سيكون ولي الطفل. قلم زكريا عليه السلام هو الذي خالف التيار.

وبحسب القرآن، كلما ذهب زكريا لزيارة مريم عليها السلام، وجدها مع الطعام والإمدادات، وتساءل عن مصدرها وسألها عن ذلك، فكانت ترد عليه أن الطعام يأتي من الله. ويؤكد القرآن ذلك من خلال الآية التالية: [4]

فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍۢ وَأَنۢبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًۭا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا ٱلْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًۭا ۖ قَالَ يَـٰمَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَـٰذَا ۖ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ

نشأت امرأة مسلمة صالحة، نقية، تقية تعبد الله. عزلت مريم (ع) نفسها عن عائلتها. تقاعدت إلى الجانب الشرقي من المسجد الحرام في القدس حيث كانت تصلي. في هذه الحالة ظهر لها ملاك على شكل رجل. ولأنها اعتقدت أن الملاك كان رجلاً، شعرت بالخوف وطلبت منه ألا ينتهك خصوصيتها. [5]

وَٱذْكُرْ فِى ٱلْكِتَـٰبِ مَرْيَمَ إِذِ ٱنتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًۭا شَرْقِيًّۭا 16 فَٱتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًۭا فَأَرْسَلْنَآ إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًۭا سَوِيًّۭا 17 قَالَتْ إِنِّىٓ أَعُوذُ بِٱلرَّحْمَـٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّۭا 18 قَالَ إِنَّمَآ أَنَا۠ رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَـٰمًۭا زَكِيًّۭا 19 قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌۭ وَلَمْ يَمْسَسْنِى بَشَرٌۭ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّۭا 20 قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَىَّ هَيِّنٌۭ ۖ وَلِنَجْعَلَهُۥٓ ءَايَةًۭ لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةًۭ مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًۭا مَّقْضِيًّۭا 21 فَحَمَلَتْهُ فَٱنتَبَذَتْ بِهِۦ مَكَانًۭا قَصِيًّۭا 22 فَأَجَآءَهَا ٱلْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ ٱلنَّخْلَةِ قَالَتْ يَـٰلَيْتَنِى مِتُّ قَبْلَ هَـٰذَا وَكُنتُ نَسْيًۭا مَّنسِيًّۭا 23 فَنَادَىٰهَا مِن تَحْتِهَآ أَلَّا تَحْزَنِى قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّۭا 24 وَهُزِّىٓ إِلَيْكِ بِجِذْعِ ٱلنَّخْلَةِ تُسَـٰقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًۭا جَنِيًّۭا 25 فَكُلِى وَٱشْرَبِى وَقَرِّى عَيْنًۭا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ ٱلْبَشَرِ أَحَدًۭا فَقُولِىٓ إِنِّى نَذَرْتُ لِلرَّحْمَـٰنِ صَوْمًۭا فَلَنْ أُكَلِّمَ ٱلْيَوْمَ إِنسِيًّۭا 26 فَأَتَتْ بِهِۦ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُۥ ۖ قَالُوا۟ يَـٰمَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْـًۭٔا فَرِيًّۭا 27 يَـٰٓأُخْتَ هَـٰرُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍۢ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّۭا 28 فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا۟ كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِى ٱلْمَهْدِ صَبِيًّۭا 29 قَالَ إِنِّى عَبْدُ ٱللَّهِ ءَاتَىٰنِىَ ٱلْكِتَـٰبَ وَجَعَلَنِى نَبِيًّۭا 30 وَجَعَلَنِى مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَـٰنِى بِٱلصَّلَوٰةِ وَٱلزَّكَوٰةِ مَا دُمْتُ حَيًّۭا 31 وَبَرًّۢا بِوَٰلِدَتِى وَلَمْ يَجْعَلْنِى جَبَّارًۭا شَقِيًّۭا 32 وَٱلسَّلَـٰمُ عَلَىَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّۭا 33 ذَٰلِكَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ ٱلْحَقِّ ٱلَّذِى فِيهِ يَمْتَرُونَ 34

تمامًا كما خلق الله آدم (ع)، بدون أبٍ ذكر أو أنثى، خلق السيد المسيح (ع) ليُولد من أنثى بدون ذكر، كعلامة للبشرية. [6]

إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ ٱللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ ۖ خَلَقَهُۥ مِن تُرَابٍۢ ثُمَّ قَالَ لَهُۥ كُن فَيَكُونُ

يؤيد القرآن مثال مريم (ع) كإمرأة تقية وعفيفة: [7]

وَمَرْيَمَ ٱبْنَتَ عِمْرَٰنَ ٱلَّتِىٓ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَـٰتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِۦ وَكَانَتْ مِنَ ٱلْقَـٰنِتِينَ

وأيضًا، عند تسمية أفضل امرأة على الإطلاق، أطلق النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) اسم Maryam (عليها السلام).

رواه علي (رضي الله عنه): [8].

خَيْرُ نِسَائِهَا مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ

مراجع

  1. القرآن 03:42 (سورة العمران)
  2. صحيح البخاري، المجلد الخامس، كتاب 57، العدد 113
  3. القرآن 03: 35-37 (سورة العمران)
  4. القرآن 03:37 (سورة العمران)
  5. القرآن 19: 16-34 (سورة مريم)
  6. القرآن 03:59 (سورة العمران)
  7. القرآن 66:12 (سورة التحريم).
  8. صحيح البخاري المجلد 5، كتاب 58، عدد 163

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...