تاريخ

الإسلام والعلم: الخوارزمي والجبر

الرياضيات علم دقيق يُعرَّف عمومًا على أنه “طريقة دراسة الأنماط والتراكيب. الفعل “to cipher” على سبيل المثال يأتي من “صفر”. الرقمان عشرة والصفر على وجه الخصوص لهما جذور عربية. لقد بنى العديد من علماء المسلمين أسس النظم الرياضية التي أظهرت الفائدة العظيمة لهذه الأشكال.

في هذا المنشور، سوف نلقي نظرة على أحد العلماء المسلمين العظماء.

محمد بن موسى الخوارزمي

كرس كل عالم مسلم تقريبًا جزءًا من وقته للبحث في الرياضيات. بعد كل شيء، كان هذا هو السبيل لتوفير البصيرة والأدوات للانتقال إلى مجال علمي آخر.

الخوارزمي – بالنسبة للكثيرين لن يدق هذا الاسم أي جرس – بلا شك أحد أبرز علماء الرياضيات في التاريخ. كان الخوارزمي عالم رياضيات عربيًا عاش من حوالي عام 780 حتى 850. يشير اسمه إلى مسقط رأسه “خوارزم”. تُعرف حاليًا باسم “خيوة”، وهي مدينة تقع في أوزبكستان على الحدود مع تركمانستان. للأسف، تتوفر معلومات محدودة فقط عن حياته الاجتماعية.

عمل في “بيت الحكمة” الذي أسسه الخليفة المسلم المأمون في مدينة بغداد. يتألف عمله بشكل أساسي من ترجمة المخطوطات العلمية لليونانيين القدماء والعبرانيين والرومان من الإمبراطورية البيزنطية إلى اللغة العربية. علاوة على ذلك، تخصص الخوارزمي في المقام الأول في علم الفلك والرياضيات.

في القارة الأوروبية، تم دمج اسم الخوارزمي في “Algorismi” التي اشتق منها اسم “الخوارزمية”. أصبحت الخوارزميات فيما بعد مفيدة في إنشاء برامج الكمبيوتر. تتطلب أجهزة الكمبيوتر خوارزميات للعد في النظام الثنائي. اليوم، لم يعد بإمكاننا تخيل عالم بدون أجهزة كمبيوتر. كان للخوارزمي نصيب كبير في هذه البراعة التكنولوجية التي يستفيد منها مجتمعنا الرقمي اليوم.

مساهمات الخوارزمي

أرست مساهمات الخوارزمي في الرياضيات والجغرافيا وعلم الفلك ورسم الخرائط الأساس للابتكار في الجبر وعلم المثلثات. نظرًا لأن هذه المساهمات كثيرة جدًا بحيث لا يمكنني تغطيتها بالكامل هنا، فأنا مضطر للإشارة بشكل عام إلى بعض أشهر كتبه.

كتب كتابًا عن الخوارزميات بعنوان “كتاب الجام والتفريق بحساب الهند”، ولم يتبق منه سوى ترجمة لاتينية، بسبب حرق الكتاب أثناء الغزو المغولي ؛ “Algoritmi de numero indorum”.

يصف في هذا الكتاب نظام الموقع من الهندوس بناءً على الرموز للأرقام من 1 حتى 9، وكذلك للرقم 0. وربما يكون أول استخدام للرقم 0 في نظام الموضع مساهمة من الخوارزمي نفسه.

كما كتب كتاب جغرافيا بعنوان “كتاب سورة الأرض”، والذي تُرجم إلى الفرنسية إلى “تكوين دي لا تير”، أو يُعرف اليوم ببساطة باسم “الجغرافيا”. يناقش في هذا الكتاب ويحسب خطوط الطول والعرض لحوالي 2400 موقع لتشكيل الأساس لخريطة العالم. في هذا النظام العلمي قام بتحسين العمل الشهير لبطليموس. ومع ذلك، كانت خرائط الخوارزمي أكثر دقة من خرائط بطليموس، لدرجة أنها حتى الأكثر اتساقًا مع خريطة العالم التي نستخدمها اليوم.

مساهمات الخوارزمي في علم المثلثات موضحة بالتفصيل في كتابه “زوج السند هند”. يوجد في هذا الكتاب قوائم بالجداول المثلثية لـ “السند” و “الهند”، والمعروفة باسم “الجيوب” و “كوسينوس” والتي تشكل الآن أساس جميع الصيغ المثلثية تقريبًا. في هذا الكتاب، استخدم الجداول الفلكية المثلثية المصممة لتفسير حركة الشمس والقمر والكواكب المعروفة آنذاك (عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري، زحل).

الجبر الخوارزمي

ومن أشهر مؤلفاته “حساب الجبر والمقبل”. الجبر تعني “استعادة” وقد أخذ الغرب هذا المصطلح “الجبر” ومنه اشتقت كلمة “الجبر”. إنه في الواقع أول كتاب عن الجبر.

شرح الخوارزمي في هذا الكتاب كيفية تطبيق الأساليب الحسابية من أجل تبسيط الأمور اليومية مثل الميراث وقياس الأراضي الزراعية والتجارة وحفر القنوات والحسابات الهندسية وما إلى ذلك.

بعمل هذا سرعان ما توصل إلى ما نسميه “المعادلات التربيعية”. تم تخصيص جزء كبير من كتابه لحل مثل هذه المعادلات المعقدة.
كلمة “الجبر” تعني حرفيا “الجمع بين العظام المكسورة” وهي بدورها مشتقة من الفعل “جبارا” الذي يعني “لم الشمل”. ومن ثم يوضح المعنى الاشتقاقي للجبر الغرض الأساسي من هذا المجال، أي حل المعادلات الخطية والتربيعية بعامل واحد غير معروف، وحل “الأقواس” مع ملاحظة “ترتيب العمليات”.

الجزء المعقد من كتابه الشامل هو أنه يعرّف كل شيء بالكلمات بينما نادرًا ما يستخدم الرموز لمتغيراته، مما يجعل كتابه صعبًا جدًا للقراءة بالنسبة لعلماء الرياضيات في الوقت الحاضر. ومع ذلك، فإن هذا له علاقة بحقيقة عدم وجود “لغة علمية” في متناول اليد حتى الآن. لدعم شهادته، استخدم أساليب هندسية لمساعدة قرائه على تكوين تصور عقلي.

Mvslim | صورة Peter Rosbjerg

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...