الجَلد وإيذاء النفس ممنوعان في الإسلام
المجتمع والثقافة

الجَلد وإيذاء النفس ممنوعان في الإسلام

جلد الذات هو ضرب النفس بأشياء مثل السياط، والجلد، والقضبان، والسلاسل، والسكاكين، وما إلى ذلك عن طيب خاطر، لا سيما في السياق الديني.

في العصور المبكرة، بين بعض الطوائف الكاثوليكية، كان جلد الذات يُفرض على ما يبدو كعقاب وكوسيلة للتكفير عن الذنب لرجال الدين العصاة. كانت ممارسة منتشرة خلال أسبوع الآلام في دول البحر الأبيض المتوسط ​​كتذكير بأن يسوع المسيح قد جُلد قبل الصلب. كما تم الترويج له كوسيلة للتماهي مع آلام المسيح. كان البابا يوحنا بولس الثاني يجلد نفسه بانتظام كعلامة “ندم على خطاياه” ولتقريب نفسه من المسيح.

لكن الكاثوليك ليسوا وحدهم الذين يلتزمون بجلد الذات. يمارس العديد من المسلمين، وخاصة من جنوب آسيا، مأتم خلال شهر محرم. في هذا، يجلدون أنفسهم حتى ينزفون.

الجَلد وإيذاء النفس ممنوعان في الإسلام

جلد الذات، وهو شكل من أشكال إيذاء النفس، هو أسوأ طريقة للتعبير عن الكرب العميق والألم العاطفي والتعامل معه. قد يشمل ذلك ضرب الشخص نفسه، أو وضع نفسه في مواقف محفوفة بالمخاطر، أو عدم الاهتمام باحتياجاته الجسدية أو العاطفية. في الإسلام لا يجوز إيذاء النفس أو الهلاك بأي وسيلة. قال الله تعالى في القرآن: [1]

وَلَا تُلْقُوا۟ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى ٱلتَّهْلُكَةِ ۛ

كما لا يجوز تعريض نفسه لخطر المرض أو الإصابة بأي شكل من الأشكال، أو لقتل نفسه في الحالات القصوى. يقول الله تعالى: [2]

وَلَا تَقْتُلُوٓا۟ أَنفُسَكُمْ ۚ

في الإسلام، لا مجال لجلد الذات كالضرب على الصدور وصفع الخدين وضرب الأكتاف بالسلاسل وقطع الجلد بالشفرات. هذه الأعمال البربرية بدعة وأعمال جهل.

تلوار زاني (شكل من أشكال جلد الذات بالسيوف) خلال شهر محرم في المنامة، البحرين الصورة: غابي كانونيزادو
تلوار زاني (شكل من أشكال جلد الذات بالسيوف) خلال شهر محرم في المنامة، البحرين
الصورة: غابي كانونيزادو

جَلد النفس ممنوع في الحديث أيضًا

لقد كره النبي محمد صلى الله عليه وسلم مثل هذه الشرور ونهى عنها. يحظر أي فعل من أفعال إيذاء النفس (أو أي شيء مشابه لها) لإعلان وفاة زعيم أو فقدان شهيد، مهما كانت وضعه. مثل هذه الأعمال لا أساس لها في الإسلام. فعن عبد الله عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال: [3]

لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَطَمَ الْخُدُودَ، وَشَقَّ الْجُيُوبَ، وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ

كمسلمين، نحن مطالبون بتولي المسؤولية عن حياتنا لأننا مسؤولون عن أفعالنا وقراراتنا، سواء بالنسبة لأنفسنا أو للآخرين الذين سيتأثرون. لا يجوز لنا أن نؤذي أنفسنا. بدلاً من ذلك، نتعلم الكرامة واحترام الذات والعدل. فعن أبي جحيفة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال: [4]

إن لربك عليك حقا، وإن لنفسك عليك حقا، ولأهلك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه

إن الشعور بالألم وذرف الدموع في حزن وضيق أمر لا يمكن لوم أحد عليه. الممنوع أن يلجأ كثير من الناس إلى إلحاق الأذى بأنفسهم تعبيرا عن الحزن.

توصيه

يهدف الإسلام إلى خلق التوازن في حياتنا. لقد أعطانا الإسلام التوجيهات اللازمة للتعامل مع المواقف العصيبة والتغلب عليها. من المؤسف أنه على الرغم من التوجيه الواضح من الله في القرآن، يمارس العديد من المسلمين جلد الذات وإيذاء النفس. خلال شهر محرم، في يوم عاشوراء بشكل أساسي، يقوم بعض المسلمين بجلد أنفسهم. يذهبون إلى حد ضرب أنفسهم بالسيوف والسلاسل.

لماذا ا؟ لإحياء ذكرى استشهاد حسين (رضي الله عنه). كما هو واضح من المراجع أعلاه، فإن جلد الذات ليس طريقة مسموح بها للتعبير عن حزن المرء.

وأخيراً، أعلن الله تعالى حرم أربعة أشهر في القرآن، وشهر محرم واحد منها: [5]

إِنَّ عِدَّةَ ٱلشُّهُورِ عِندَ ٱللَّهِ ٱثْنَا عَشَرَ شَهْرًۭا فِى كِتَـٰبِ ٱللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ مِنْهَآ أَرْبَعَةٌ حُرُمٌۭ ۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا۟ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَـٰتِلُوا۟ ٱلْمُشْرِكِينَ كَآفَّةًۭ كَمَا يُقَـٰتِلُونَكُمْ كَآفَّةًۭ ۚ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلْمُتَّقِينَ

ماذا يفترض بنا أن نفعل في هذه الأشهر المقدسة؟ من الواضح أننا لا يجب أن “نخطئ” أنفسنا. يجب أن نتجنب الأفعال غير المشروعة مثل جلد الذات وأن نركز بدلاً من ذلك على التقوى والصلاح قدر الإمكان.

مراجع

  1. القرآن 02: 195 (سورة البقرة)
  2. القرآن 04:29 (سورة النساء)
  3. صحيح البخاري المجلد 02، الكتاب 23، الحديث 382
  4. صحيح البخاري المجلد 03، الكتاب 31، الحديث 189
  5. القرآن 09:36 (سورة التوبة).

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...