افضل الطرق لتحفيظ القرآن
إسلام

افضل الطرق لتحفيظ القرآن

كل مسلم يريد أن يتعلم كتاب الله (سبحانه وتعالى) المقدس لديه الرغبة في البدء في حفظ القرآن عاجلاً أم آجلاً . عندما يدرك الإنسان أن حياته كلها، وجميع القواعد واللوائح، تنشأ وتتحرك حول القرآن، والتي، كنجم هادي، ستوضح لكل مؤمن الطريق إلى إدراك الحقيقة وأهمية القرآن تتحقق الحاجة إلى دراستها في حياة كل مؤمن. ثم هناك سؤال حول من أين نبدأ في تعلم القرآن وكيف نفعل ذلك بشكل صحيح.

إن المسؤولية الأولى لكل مؤمن هي دراسة القرآن، وعلى كل مسلم أن يكرس نفسه لفهم آياته وتأملها وحفظها من أجل كسب رضا الله (سبحانه وتعالى). تعلم القرآن للمبتدئين مهمة صعبة تتطلب جهد الطالب، ولكن الله ييسرها ويدعم أصحاب النوايا الحسنة ويجعل الحفظ جزءًا منتظمًا من حياتهم!

متطلبات تعلم القرآن

يجب على المبتدئين تلبية عدد من المتطلبات الأساسية قبل أن يتمكنوا من البدء في الدراسة والحفظ.

وجود نية جادة هو أول هذه المتطلبات. إن الرغبة في كسب رضا الله تعالى، والاقتراب منه بقلبه وأفكاره، يجب أن تكون الدافع الوحيد للمؤمن الذي يقرر البدء في حفظ القرآن. إذا رأى الله في الإنسان رغبة ونية صادقتين في تعلم القرآن، فيسهل عليه دراسته، ويحسن المعلومات التي يكتسبها.

مطلب آخر هو أن يتم التعامل مع القرآن الكريم بعناية واحترام كبيرين. عند التعامل مع القرآن، يجب على المسلم اتباع قواعد الآداب. أخلاق مبنية على افتراض أن المؤمن الذي يقرأ القرآن الكريم يجب أن يكون طاهراً في جميع الأوقات. هذه هي الطريقة التي يعبر بها الشخص عن تقديسه للقرآن. يحظر وضع الكتب المقدسة على الأرض، ويجب اختيار مكان التعلم بشكل صحيح.

خيركم أو أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه

صحيح البخاري، كتاب 66، حديث 49

نصائح لتحفيظ القرآن

1. التعلم من خلال الاستماع

عند تعلم القرآن، من الضروري استخدام أكبر عدد ممكن من الحواس. إذا لم يكن لديك وقت لتلتقط المصحف، فإن الاستماع إلى القرآن يعد أسلوبًا رائعًا للتعلم والتكرار. يستخدم بعض الأشخاص الذين لديهم الكثير من العمل اليومي هذه الإستراتيجية لحفظ سور كاملة في فترة زمنية قصيرة. إذن، كيف يكون هذا عمليًا؟ لديهم سورة مبرمجة في الهاتف أو الكمبيوتر الشخصي. في نفس الوقت، قاموا بتعيين الصوت أو الفيديو على التكرار إلى أجل غير مسمى. وهم يستمعون لهذه السورة مائة أو مائتي مرة أثناء قيامهم بعملهم، أو السفر في السيارة، أو مجرد الاسترخاء. يمكنهم بالفعل تلاوة هذه السورة عن ظهر قلب بعد أيام قليلة من هذه الممارسة. للتكرار، نفس الاستراتيجية تعمل بشكل جيد.

2. إتباع الأدب

لقد كتب الكثير عن موضوع الأدب، أو ممارسة قراءة القرآن وتذكره. يجب على المسلم اتباع بعض القواعد التي ناقشها العلماء من منطلق تقديس الله وكلامه. وتشمل هذه النظافة الاحتفالية، وارتداء المسواك، والملابس الأنيقة، وغطاء الرأس، من بين أمور أخرى. عندما يتعلق الأمر بحفظ القرآن، فإن أولئك الذين يتبعون هذه الآداب سينجحون بلا شك.

3. إيجاد رفيق

بالإضافة إلى أشياء أخرى، من الضروري وجود صديق يقرأ القرآن ويتعلمه مثلك تمامًا. يتم تعليم المسلمين الصلاة بموقف تنافسي في دينهم. بعد الحديث عن أفراح الجنة الجميلة، أمر الله تعالى:

خِتَـٰمُهُۥ مِسْكٌ ۚ وَفِى ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ ٱلْمُتَنَـٰفِسُونَ

(المطففين، 26)

4. التخطيط

ضع خطة حفظ توضح عدد السور التي ستحفظها يوميًا، وكم ستتمكن من تذكرها، وما إذا كنت تحرز تقدمًا أم لا. يجب اتباع هذه الاستراتيجية لأن الاتساق أمر بالغ الأهمية في عملية التعلم، ويستند الحفظ إلى وظيفة التكرار.

5. تطوير العادة

بعد الصلاة، خذ بعض الوقت في الصباح لقراءة القرآن والتفكير في معناه. هذه هي الفترة التي يمكن فيها لأي شخص الانسحاب من بقية العالم والتزام نفسه بالقرآن فقط، والحصول على بركات الله وسعادة الله سبحانه وتعالى. يُعتقد أن هذه الفترة مثالية لتعلم القرآن.

6. الذاكرة البصرية

تُعرف القدرة على الاحتفاظ بالصور الفوتوغرافية أو سيناريوهات محددة  في دماغنا بالذاكرة المرئية. ما يجب أن نتناوله من هذا هو أنه يمكننا حفظ القرآن بالنظر إلى صور السور والآيات. يسمح لنا هذا السيناريو بربط ذاكرتنا البصرية بعملنا، والذي يستجيب لوضع الحروف وموضع النص في هوامش الصورة. نرى الشيء نفسه مرارًا وتكرارًا عندما نستخدم الصور الفوتوغرافية كخلفيات على أجهزتنا المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة، ويتذكرها دماغنا على الفور. بالطبع جودة الصورة ودقة المحتوى لها تأثير على نجاحك. الاقتباسات القرآنية هي مصدر جميل للصور المناسبة.

ملخص

بالنسبة للمراحل الأولى من تعلم القرآن، يكفي حفظ ثلاث أو أربع آيات قصيرة في كل مرة. يمكنك تجميع النصوص معًا وتكرارها عن ظهر قلب كسور كاملة بمجرد تذكرها. إذا لم يتم تذكر وتعديل السورة السابقة بشكل صحيح، فلا يجب أن تبدأ في حفظ سورة جديدة. بمرور الوقت، سيزداد حجم النص المكتسب، وسيكتسب المتعلم فهمًا أفضل لمقدار النص أو عدد الأسطر التي يمكنه تعلمها في وقت معين.

يجب تكرار النصوص التي تم تعلمها بانتظام كلما تراكمت. لا يعتبر التكرار اليومي إستراتيجية فعالة فحسب، بل من الضروري أيضًا للطالب تدوينها وقراءة الآيات المكتسبة أثناء أداء الصلاة.

 

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...