دروس من هود عليه السلام وأهل عاد
تاريخ

دروس من هود عليه السلام وأهل عاد

أرسل الله هود عليه السلام لأهل عاد. سكن أهل عاد في أرض تسمى الأحقاف. الآن، إنها صحراء، لكن هذا لم يكن الحال دائمًا.

وكان أهل عاد يعبدوا الأصنام. لقد كانوا متعجرفين، وغير منصفين للغاية في السلوك، وأساءوا استغلال بركات الله. وهكذا دعوا غضب الله على أنفسهم.

في هذا المقال نناقش حالة أهل عاد في ضوء القرآن.

دروس من هود عليه السلام وأهل عاد

دروس من الهود (ع) يقول الله تعالى في القرآن 07:69

أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَآءَكُمْ ذِكْرٌۭ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍۢ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ ۚ وَٱذْكُرُوٓا۟ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَآءَ مِنۢ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍۢ وَزَادَكُمْ فِى ٱلْخَلْقِ بَصْۜطَةًۭ ۖ فَٱذْكُرُوٓا۟ ءَالَآءَ ٱللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

ومزيد من التفاصيل في القرآن 26: 128-131، ذكرت كلمات هود عليه السلام:

أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ ءَايَةًۭ تَعْبَثُونَ 128 وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ 129 وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ 130 فَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ 131

قال هود عليه السلام لأهل عاد ألا يعبدوا الأصنام الكاذبة، ولكن أن يطيعوا الرب الحقيقي الواحد. دعاهم الى الحق والعادل. لكن أهل عاد اختاروا الابتعاد عن الحقيقة. يسجل القرآن 11: 53-54 ردهم على النحو التالي:

قَالُوا۟ يَـٰهُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍۢ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِىٓ ءَالِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ 53 إِن نَّقُولُ إِلَّا ٱعْتَرَىٰكَ بَعْضُ ءَالِهَتِنَا بِسُوٓءٍۢ ۗ قَالَ إِنِّىٓ أُشْهِدُ ٱللَّهَ وَٱشْهَدُوٓا۟ أَنِّى بَرِىٓءٌۭ مِّمَّا تُشْرِكُونَ 54

وكذلك في القرآن 46:22

قَالُوٓا۟ أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ ءَالِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّـٰدِقِينَ

لقد أعمى أهل عاد في كبريائهم لدرجة أنهم تجاهلوا رسالة الله. ليس هذا فحسب، بل إنهم تحدوا نبي الله هود (ع) أن يعاقبهم الله! إن أهل عاد أمة أعطاها الله عزّاً وقوةً. لكنهم بدلًا من أن يكونوا متواضعين ويشكرون الله على أجره اختاروا طريق الفساد وانغمسوا في الغطرسة المفرطة.

بما أن قومه رفضوا استخدام العقل، لم يترك Hz Hud (ع) أي خيار سوى الدعاء إلى الله، كما يقول القرآن 23: 39-40

قَالَ رَبِّ ٱنصُرْنِى بِمَا كَذَّبُونِ 39 قَالَ عَمَّا قَلِيلٍۢ لَّيُصْبِحُنَّ نَـٰدِمِينَ 40

لكن الله لم يعاقبهم على الفور. لقد استمر في إعطاء الناس في “Ad فرصة تلو الأخرى. جعلهم يمرون بفترة جفاف ومصائب وأمراض ومجاعة. لكن أهل عاد رفضوا فهم أنهم مجرد بشر وضعفاء وضعفاء.

رفضوا الرجوع إلى الله والتوبة. في النهاية، لم يتركوا أمامهم فرص أخرى. بأمر الله بدأت السحب السوداء تقترب من الأفق. يقول القرآن 46:24:

فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًۭا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا۟ هَـٰذَا عَارِضٌۭ مُّمْطِرُنَا ۚ بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِۦ ۖ رِيحٌۭ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌۭ

وكانت الريح التي أرسلها الله عليهم باردة وغاضبة. أقرب شيء لدينا إلى ذلك اليوم هو الإعصار. إذا كنت قد رأيت إعصارًا، فستعرف أنه ريح سريعة جدًا بصوت عالٍ وزئير لا يصدق! يبدأ الإعصار كقمع في السحب ثم يهبط. سيبقى في مكان واحد لفترة قصيرة، ثم يستمر في التحرك، تاركًا وراءه أثرًا من الدمار.

ولم تبقى الريح هناك لدقائق، بل سبع ليال وثمانية أيام! قال الله في القرآن 69: 06-07

وَأَمَّا عَادٌۭ فَأُهْلِكُوا۟ بِرِيحٍۢ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍۢ 6 سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍۢ وَثَمَـٰنِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًۭا فَتَرَى ٱلْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍۢ 7

وبالمثل في القرآن 11: 58-60

وَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًۭا وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مَعَهُۥ بِرَحْمَةٍۢ مِّنَّا وَنَجَّيْنَـٰهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍۢ 58 وَتِلْكَ عَادٌۭ ۖ جَحَدُوا۟ بِـَٔايَـٰتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا۟ رُسُلَهُۥ وَٱتَّبَعُوٓا۟ أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍۢ 59 وَأُتْبِعُوا۟ فِى هَـٰذِهِ ٱلدُّنْيَا لَعْنَةًۭ وَيَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ ۗ أَلَآ إِنَّ عَادًۭا كَفَرُوا۟ رَبَّهُمْ ۗ أَلَا بُعْدًۭا لِّعَادٍۢ قَوْمِ هُودٍۢ 60

خاتمة

ماذا يمكن أن نتعلم من مصير أهل عاد؟

يروي القرآن عادة حالات مثل أهل عاد حتى نتعلم من أخطائهم. على هذا النحو، يرشدنا القرآن إلى الابتعاد عن الكبرياء والانغماس في الذات. إنه يشجعنا على اتباع طريق البر، على عكس طريق الباطل الذي اختاره أهل عاد.

نعلم أن الله هو الرحمن الرحيم. لكن هذا لا يمنحنا رخصة لعصيان الحق والانغماس في الغطرسة. الكبرياء والغطرسة والتسامح مع الذات رذائل كارثية يجب علينا كمسلمين أن نتجنبها. من المؤكد أن رفض الحق والاتباع الأعمى للباطل هو أكثر الطرق خطأً للتقدم فيها.

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...