من أول مخطوطات القرآن
تاريخ

من أول مخطوطات القرآن

في جامعة برمنغهام، قام العلماء مؤخرًا بتأريخ مخطوطة قرآنية قديمة بمساعدة تحليل الكربون المشع. كما اتضح، هذه المخطوطة بالذات هي واحدة من أقدم المخطوطات على الإطلاق! كتب على رق، يعود تاريخه إلى وقت ما بين 568 و 645 م.

منذ أن عاش النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) نفسه من 570 إلى 632 م، فهذا يعني أن هذه المخطوطة القرآنية تنتمي إلى حياة النبي. ومن الممكن، على هذا النحو، أن تكون الآيات القرآنية قد كتبت على الرق من قبل رفيق الرسول، أو ربما من قبل تلميذ أحد هؤلاء الصحابة. إن الخط والحروف على الرق في حالة ممتازة، مما يثبت أنه عمل يد متمرسة.

إذن، ما الذي تخبرنا به هذه المخطوطة القرآنية القديمة “المكتشفة حديثًا”؟

المخطوطة: لمحة

كُتبت ورقتا المخطوطة بالحبر على ورق البرشمان بخط عربي حجازي مقروء بوضوح. وتحتوي الأوراق على أجزاء من السور من 18 إلى 20.

نظرًا لأن المخطوطة كانت مخصصة على الأرجح لمتحدثي اللغة العربية وقرائها، فلا توجد علامات تشكيل خاصة لحروف العلة، ولكن الحروف الساكنة تم تمييزها بشرطة مائلة.

يمكنك قراءة المزيد عنها على موقع جامعة برمنغهام، أو مشاهدة الفيديو أدناه:

هناك الكثير من الرسائل التي نقلها إلينا هذا الرق القديم من الحروف القرآنية.

1. المتخوفون من الإسلام على خطأ

مرارًا وتكرارًا، يستمر معارضو الإسلام في اتهام الإسلام زوراً: يزعمون أن القرآن نشأ في فترة ما بعد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وفي بعض الأحيان يذهبون إلى حد القول إن القرآن لم يعد كما كان من قبل!

من الواضح أن مثل هذه الاتهامات السخيفة كاذبة، وهذا الاكتشاف الجديد في جامعة برمنغهام هو صفعة كبيرة لوجه الإسلاموفوبيا في جميع أنحاء العالم.

Folio 2 Recto (يسار) و Folio 1 Verso (يمين)
Folio 2 Recto (يسار) و Folio 1 Verso (يمين)

2. القرآن لم يمس

من الواضح تمامًا، نظرًا لأن هذه المخطوطة تنتمي إلى وقت كان الوحي القرآني لا يزال مستمراً (أي عمر النبي محمد عليه الصلاة والسلام)، فقد ثبت مرة أخرى بما لا يدع مجالاً للشك أن مصداقية القرآن لا جدال فيها.

بالطبع، نحن كمسلمين نعرفها منذ اليوم الأول. ولكن بالنسبة لأي شخص لديه أدنى شك: لا تتردد في مقارنة هذه المخطوطة المكتشفة حديثًا، أو المخطوطة القرآنية التي تعود إلى القرن السابع والتي تم العثور عليها في صنعاء، أو المخطوطة القرآنية التي يعود تاريخها إلى 800 م لسمرقند، مع النسخة الحالية من القرآن.

مقارنة القران برمنغهام
مقارنة هذه المخطوطة القرآنية بالذات (على اليمين) ببصمة حديثة من القرآن (على اليسار).

نعم، القرآن لم يمس ولم يحرر.

3. مفهوم الحفظ

لقرون، فهم العلماء المسلمون ويستخدمون قوة العقل البشري. في الماضي، لم تكن رفاهية إنشاء نسخ احتياطية من البيانات القيمة للفرد عبر العديد من محركات الأقراص الثابتة والتخزين السحابي متاحة. وبالتالي، للحفاظ على القرآن وغيره من المعارف المهمة، اتجه العلماء المسلمون إلى خيار التخزين غير المحدود الوحيد الذي كانوا على علم به – وهو العقل البشري.

كان حفظ القرآن فرعًا منفصلاً للدراسة في حد ذاته، ولقرون، ظل العلماء المسلمون يحفظون النص الكامل للقرآن، من كلمة إلى كلمة، ومن مقطع لفظي إلى مقطع لفظي.

بالطبع، يركز نظام التعليم الحالي بشكل أكبر على التكنولوجيا الخارجية بدلاً من الذاكرة البشرية، مثل استخدام الآلات الحاسبة وأجهزة الكمبيوتر. ومع ذلك، فقد لعبت قوة الحفظ دورًا كبيرًا في حفظ القرآن على مر العصور.

برمنغهام-القران-المقربة
لقطة مقرّبة للورق 2 Recto، تُظهر أقسام الفصول وعلامات نهاية الآية

. تراثنا عند غير المسلمين

والسؤال الذي يجب أن يطرح نفسه الآن هو: ما الذي تفعله مخطوطة قديمة من القرآن الكريم في برمنجهام؟ متفق عليه، القرآن متاح في جميع أنحاء العالم، وهو رسالة للبشرية جمعاء وليس مجرد مجموعة من المسلمين، ولكن لماذا يتم تنسيق التراث الإسلامي اليوم من قبل غير المسلمين؟

هل أصبحنا، كمجتمع وحضارة، كسالى جدًا على الجبهة الفكرية بحيث لا يمكننا الاهتمام بتراثنا؟

لا أعتقد أن أي شخص لديه إجابة مباشرة على ذلك. على أي حال، في أي جزء من العالم، تظل أصالة القرآن مضمونة. كما قال الله في القرآن 15:09 (سورة الحجر):

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَـٰفِظُونَ

جميع الصور (C) جامعة برمنغهام

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...