الرجم ليس عقوبة شرعية
المجتمع والثقافة

الرجم ليس عقوبة شرعية

منذ وقت ليس ببعيد، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مجموعة من المسلمين في أفغانستان رجموا حتى الموت امرأة متهمة بالزنا. على أي أساس قانوني استندت هذه المجموعة من المسلمين في حكمها إلى ارتكاب هذا العمل الشنيع من الرجم؟

لا يمكن أن يستندوا إلى القرآن، لأن القرآن يعطي توجيهات واضحة ومحددة بشأن عقوبة الزنا تختلف تمامًا عن العقوبة التي تنزل على تلك المرأة التعيسة.

الرجم ليس عقوبة شرعية

وعقوبات الزنا وردت في الآيات 02-03 من سورة النور:

ٱلزَّانِيَةُ وَٱلزَّانِى فَٱجْلِدُوا۟ كُلَّ وَٰحِدٍۢ مِّنْهُمَا مِا۟ئَةَ جَلْدَةٍۢ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌۭ فِى دِينِ ٱللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْـَٔاخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌۭ مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ 2 ٱلزَّانِى لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةًۭ وَٱلزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَآ إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌۭ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ 3

وعلاوة على ذلك، فإن الآية 93 من سورة النساء تقول:

وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًۭا مُّتَعَمِّدًۭا فَجَزَآؤُهُۥ جَهَنَّمُ خَـٰلِدًۭا فِيهَا وَغَضِبَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُۥ وَأَعَدَّ لَهُۥ عَذَابًا عَظِيمًۭا

لذا، فإن هذه المجموعة المعينة من المسلمين، بأخذها القانون بأيديهم، قد ارتكبت أفدح الجرائم!

مراجع الرجم في القرآن

إن العقوبة التي تتعرض لها تلك المرأة البائسة والمظلومة ليست إسلامية فيما يتعلق بالقرآن. في الواقع، طريقة العقاب نفسها ليست إسلامية. يذكر القرآن في مواضع متعددة أن طريقة الإعدام بالرجم من سمات المجتمعات الوثنية. لم يذكر في أي مكان على أنه ممارسة إسلامية ؛ لكن بدلاً من ذلك، كان الرجم شكلاً من أشكال العقاب اخترعته المجتمعات قبل الإسلام. تلقى العديد من أنبياء الإسلام، مثل هز إبراهيم (ع) تهديدات تتعلق بالرجم من قبل الكفار. علي سبيل المثال:

الآية 20 من سورة الدخان:

وَإِنِّى عُذْتُ بِرَبِّى وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ

آية 46 من سورة مريم:

قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ ءَالِهَتِى يَـٰٓإِبْرَٰهِيمُ ۖ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ۖ وَٱهْجُرْنِى مَلِيًّۭا

آية 20 من سورة الكهف:

إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا۟ عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِى مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوٓا۟ إِذًا أَبَدًۭا

آية 91 من سورة هود:

قَالُوا۟ يَـٰشُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًۭا مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَىٰكَ فِينَا ضَعِيفًۭا ۖ وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَـٰكَ ۖ وَمَآ أَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍۢ

يتضح مما سبق أن الرجم كان ممارسة وثنية، والقرآن يعتبرها كذلك. إنها ليست عقوبة إسلامية. بالإضافة إلى أنها لم تكن على الإطلاق طريقة عقاب اخترعها أو مارسها العرب.

أصول الرجم

إذن من أين جاء الرجم في الإسلام؟ في الواقع، جاء من مصادر لاحقة، كما ناقشها تيودور نولديك باستفاضة في عمله Geschichte des Qorâns 1860. ووفقًا له، فإن وحي الرجم كوسيلة للعقاب جاء من العهد القديم.

في الواقع، لاحظ بول وينتر في عمله حول محاكمة يسوع (برلين: والتر دي جروير وشركاه، 1961) أن العهد القديم ينص على ثلاث طرق لقتل الناس، على النحو التالي:

الطريقة الأولى هي الرجم وهي خاصة في حالة الزانية.
والثاني هو الموت بالحرق حيا. يتم تطبيق هذه الطريقة أيضًا على الزانية إذا كانت ابنة حاخام.
الطريقة الثالثة هي قطع الرأس بالسيف.

خاتمة

يتضح الآن من أين دخلت رجس الرجم في الإسلام. لم يأتي من القرآن، ولكن من مصادر غريبة. بعبارة أخرى، جاء عن طريق هؤلاء الأشخاص من أهل الكتاب الذين قاموا بدور رواة القصص والمعلقين المشهورين على القرآن. لقد أنتجوا تقاليد دينية، وجد بعضها طريقه إلى الممارسات الإسلامية في الأيام اللاحقة.

لذلك، بينما يسعد قطاع الإعلام الحديث بتسمية “الرجم” على أنه ممارسة إسلامية، فإنه نادرًا ما يكون له أي صلات إسلامية. في الواقع، يخطئ المشرعون المسلمون الذين يدعون إلى الرجم كشكل من أشكال العقاب في تعاليم الإسلام في هذا الصدد.

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...