أهمية المرأة في الإسلام
إسلام

أهمية المرأة في الإسلام

إن الشريعة الإلهية التي أتى بها الإسلام، وفرت للمرأة مكانة مشرفة. مثل هذا الاهتمام الذي يولى لقضية المرأة مهم جدا. إنه مهم من وجهة نظر خلق ظروف من الهدوء والراحة والسعادة والإنجاب والتقدم. ويؤكد القرآن الكريم أن الله تعالى خلق كل الأنواع أزواجاً، رجالاً ونساءً خُلقوا من نفس المادة.

لا تنشأ العديد من الصور النمطية السلبية حول المرأة في الإسلام من التوجيه الإسلامي ولكن من الممارسات الثقافية. وهذا لا ينتقص من حقوق المرأة وخبراتها فحسب، بل يتعارض أيضًا بشكل مباشر مع تعاليم الله (سبحانه وتعالى) ورسوله (صلى الله عليه وسلم).

بعيدًا عن الصورة النمطية للمرأة المسلمة التي لا صوت لها والمحجبة، يقول الشيخ ابن باز:

ولا شك أن الإسلام جاء لتكريم المرأة، وحفظها، وحمايتها من ذئاب البشرية، وتأمين حقوقها، ورفع مكانتها.

وفقًا للشريعة، فإن المرأة هي إنسان حي لها نفس روح الرجل تمامًا. وهذا يعني أنها من حيث الحقوق والواجبات تساوي الرجل تمامًا أمام الله تعالى. واجبات المرأة في الإسلام هي نفسها واجبات الرجل في أداء الشعائر الدينية. وهي صلاة يومية، وصيام، ووجبات على الفقراء، وحج. على العكس من ذلك، تتمتع المرأة في الإسلام بمكانة خاصة وامتيازات معينة – ويسهل الإسلام واجباتها المقررة، مع مراعاة الخصائص الفسيولوجية لجسد الأنثى.

أحد الأحاديث الموثوقة: أن الجنة الحقيقية تحت أقدام الأمهات. أي أن رفاهية الرجل المسلم تعتمد على الموقف من المرأة. إن المرأة مكلفة بمهمة عظيمة – أن تكون زوجة وأمًا صالحة، وأن تحافظ على هدوء المنزل وسلامه ودينه، فضلاً عن تنشئة جيل الشباب.

ماذا يعلمنا الإسلام عن المساواة بين الجنسين

يعلمنا القرآن أن آدم وحواء خُلقا من نفس الروح. كلاهما مذنب بنفس القدر، ومسؤول بنفس القدر، وقيمة متساوية. كوننا مسلمين، نعتقد أن جميع البشر يولدون في حالة طاهرة، رجالاً ونساءً. لذلك يجب أن نحاول جاهدين الحفاظ على هذه النقاوة بالإيمان وكذلك النوايا الحسنة والعمل.

تتخلل فكرة المساواة أيضًا التعاليم الإسلامية الأخرى. آية مهمة في القرآن تقول [1]

وَٱلْمُؤْمِنُونَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍۢ ۚ يَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤْتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَيُطِيعُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥٓ ۚ أُو۟لَـٰٓئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ ٱللَّهُ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌۭ

تبين لنا هذه الآية أن الرجال والنساء يتحملون مسؤوليات متساوية في مراعاة التعاليم الإسلامية. آية قرآنية أخرى توضح مكانة الرجل والمرأة على قدم المساواة، حيث جاء فيه: [2]

مَنْ عَمِلَ صَـٰلِحًۭا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌۭ فَلَنُحْيِيَنَّهُۥ حَيَوٰةًۭ طَيِّبَةًۭ ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ

اقرأ المزيد عن دور المرأة في الإسلام هنا.

مراجع

  1. القرآن 9:71 (سورة التوبة).
  2. القرآن 16:97 (سورة النحل).

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...