المرأة المسلمة المُلهِمة: عائشة بنت أبو بكر رضي الله عنها
تاريخ

المرأة المسلمة المُلهِمة: عائشة بنت أبو بكر رضي الله عنها

فعن عمرو بن العاص (رضي الله عنه): [1]

فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ أَىُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ ” عَائِشَةُ “. فَقُلْتُ مِنَ الرِّجَالِ فَقَالَ ” أَبُوهَا

ولدت عائشة بنت أبو بكر (رضي الله عنها)، ابنة أبو بكر الصديق (رضي الله عنه)، في مكة عام 614 م.

ثبت زواج عائشة (رضي الله عنها) بالنبي محمد (عليه الصلاة والسلام) في السماء كما روت عائشة (رضي الله عنها): [2]

أُرِيتُكِ فِي الْمَنَامِ مَرَّتَيْنِ، إِذَا رَجُلٌ يَحْمِلُكِ فِي سَرَقَةِ حَرِيرٍ فَيَقُولُ هَذِهِ امْرَأَتُكَ، فَأَكْشِفُهَا فَإِذَا هِيَ أَنْتِ، فَأَقُولُ إِنْ يَكُنْ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ

كان خولة بنت حكيم (رضي الله عنه) هو الذي اقترح على أبو بكر (رضي الله عنه) أن يتزوج عائشة (رضي الله عنه) بالنبي محمد (عليه الصلاة والسلام). كانت السيدة عائشة (رضي الله عنها) الزوجة الثالثة للنبي صلى الله عليه وسلم. ثم تمضي مع الرسول صلى الله عليه وسلم تسع سنين (أي حتى ترك هذا العالم). [3]

كان للنبي محمد صلى الله عليه وسلم حبًا وحنانًا شديدين لها، وكان كلاهما يعبر عن حبهما لبعضهما البعض. ذات مرة سأل عائشة (رضي الله عنها) النبي (ص) كيف يصف حبه لها. فأجاب النبي محمد صلى الله عليه وسلم قائلاً: “كعقدة قوية. كلما جرحت، كلما أصبحت أقوى “. كثيرًا ما تسأل عائشة (رضي الله عنها) بطريقة لية، “كيف هي العقدة؟” يجيب النبي صلى الله عليه وسلم: “بقوة اليوم الأول (الذي سألته)”.

رافق عائشة (رضي الله عنها) النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في حملات ورحلات مختلفة. بمجرد أن كانت تسافر مع قافلة وانفصلت عن طريق الخطأ أثناء الرحلة، وتقطعت بهم السبل في الصحراء. في وقت لاحق، التقت بصفوان بن موتال، الذي كان من واجبه السير خلف القافلة لجمع بقايا الطعام. تعرف على عائشة (رضي الله عنها) وطلب منها أن تركب جمله بينما كان يسير بجانبه وانضم إلى القافلة. بدأ المنافقون دعاية ضد عائشة (رضي الله عنها) واتهموها بالزنا حتى عفاها الله عن هذا الاتهام الباطل. في سورة النور أكد الله براءة عائشة (رضي الله عنها). [4]

مرض النبي صلى الله عليه وسلم في 11 هـ، وخلال هذا المرض فضل (عليه الصلاة والسلام) رفقة عائشة (رضي الله عنها). كانت تبلغ من العمر 18 عامًا فقط عندما ترك النبي (صلى الله عليه وسلم) هذا العالم الفاني.

فعن حظ عائشة (رضي الله عنها): [5]

قَالَتْ إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيَتَعَذَّرُ فِي مَرَضِهِ ” أَيْنَ أَنَا الْيَوْمَ أَيْنَ أَنَا غَدًا “ اسْتِبْطَاءً لِيَوْمِ عَائِشَةَ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمِي قَبَضَهُ اللَّهُ بَيْنَ سَحْرِي وَنَحْرِي، وَدُفِنَ فِي بَيْتِي.

دفن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في غرفة عائشة (رضي الله عنها) حيث ألقى أنفاسه الأخيرة. بعد ذلك بعامين، دفن بجانبه رفيقه أبو بكر (رضي الله عنه). في وقت لاحق، طلب عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) عائشة (رضي الله عنها) أنه بعد وفاته، ينبغي دفنه بجانب النبي محمد (عليه الصلاة والسلام). لقد احتفظت عائشة (رضي الله عنها) بهذه المساحة لنفسها لأنها كانت ترغب في أن تدفن بجانب زوجها. ومع ذلك، وافقت مع عمر (رضي الله عنه) وتخلت عن مكان دفنها المقصود، نظرًا لأن عمر (رضي الله عنه) كان صديقًا مقربًا وصديقًا للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

كانت عائشة رضي الله عنه فتاة شابة ذكية للغاية وملاحظة وذات ذاكرة حادة. كانت في شبابها تحت رعاية واهتمام النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) نفسه. أمضت تسع سنوات من حياتها مع الرسول صلى الله عليه وسلم نالت معظم علمها مباشرة من رسول الله. وقد حفظت عائشة (رضي الله عنها) عددًا لا بأس به من سور القرآن، وساعدت أيضًا في الحفاظ على التاريخ الإسلامي، فضلاً عن تفاصيل الحياة الخاصة والعامة للنبي محمد (ص)، من خلال سرد أكثر من ألفي حديث.

قامت عائشة رضي الله عنه بدور نشط في التعليم والإصلاح الاجتماعي. كان لديها ما يقرب من 200 طالب تحت إشرافها، بما في ذلك أمثال ابو هريرة  ، أبو موسى عشري رضي الله عنه، عبد الله ابن عباس رضي الله عنه، و عبدالله بن الزبير رضي الله عنه.

في عهد الخليفة الرابع، شارك علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، عائشة (رضي الله عنه) في معركة الجمل. أرادت أن يقدم قتلة الخليفة السابق عثمان بن عفان (رضي الله عنه) إلى العدالة. على الرغم من خسارة عائشة (رضي الله عنها) المعركة، إلا أن مشاركتها وتصميمها تركا انطباعًا دائمًا. بعد ذلك، تراجعت السيدة عائشة (رضي الله عنها) إلى المدينة المنورة وتقاعدت من دورها العام في السياسة. خلال العامين الأخيرين من حياتها، أمضت عائشة (رضي الله عنها) الكثير من وقتها في نشر رسالة النبي محمد (ص) وصياغة الشريعة الإسلامية.

عاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم 47 عامًا، وتوفيت في 17 رمضان عام 58 هـ (16 يوليو 678 م) عن عمر ينا 66 عامًا. دفنت في مقبرة جنة البقيع. وأدى صلاة الجنازة أبو هريرة (رضي الله عنه).

لقد أكسبتها مساهمات عائشة (رضي الله عنها) العلمية في الإسلام، بالإضافة إلى أسلوب حياتها المتدين، مكانة خاصة بين “أمهات المؤمنين”، وهو مصطلح شرف يُمنح لزوجات النبي (ص): [ 6]

ٱلنَّبِىُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَٰجُهُۥٓ أُمَّهَـٰتُهُمْ ۗ وَأُو۟لُوا۟ ٱلْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍۢ فِى كِتَـٰبِ ٱللَّهِ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُهَـٰجِرِينَ إِلَّآ أَن تَفْعَلُوٓا۟ إِلَىٰٓ أَوْلِيَآئِكُم مَّعْرُوفًۭا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِى ٱلْكِتَـٰبِ مَسْطُورًۭا

مراجع

  1. صحيح البخاري، المجلد الخامس، كتاب 57، العدد 14
  2. صحيح البخاري، المجلد 7، كتاب 62، العدد 15
  3. صحيح البخاري، المجلد 7، كتاب 62، عدد 64
  4. القرآن 24: 11-21 (سورة النور)
  5. صحيح البخاري، المجلد الثاني، كتاب 23، العدد 471
  6. القرآن 33:06 (سورة الأحزاب).

 

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...