مفهوم الطلاق الثلاثي: أحكام القرآن في الطلاق
المجتمع والثقافة

مفهوم الطلاق الثلاثي: أحكام القرآن في الطلاق

قبل ظهور الإسلام، كانت النساء يعاملن بوحشية. جلب وصول الإسلام تغييرات ملحوظة في ظروفهن وصون حرياتهن. أرسى الله مفاهيم وقواعد النكاح والطلاق في القرآن الكريم.

فماذا يقول الإسلام في الطلاق أو الطلاق؟ القرآن له العديد من السور، مثل الطلاق والبقرة والنساء، التي تحتوي على وصايا تتعلق بالطلاق وبطلان الزواج. ومع ذلك، فإن توفير الطلاق يتم لظروف حتمية للغاية فقط. الله سبحانه وتعالى لا يثني على فسخ الزواج لأسباب بسيطة. بقدر الإمكان، يجب تجنب الطلاق وتفضيل محاولة المصالحة المتبادلة.

أحكام القرآن في الطلاق

هناك حالات معينة يحرم فيها القرآن الطلاق:

لا يجوز نطق “ثلاث طلق” دفعة واحدة.
يعتبر التصريح عن ثلاث طلقات أو أكثر في المرة الواحدة كإعلان واحد فقط.
الطلاق إذا نطق به بغضب شديد فهو باطل.
يحظر تطليق الزوجة في فترة الحيض.
من الواضح أن الإسلام سمح بطلاق وإن كان بشروط صارمة. الشرط الأساسي والأهم هو أن “الطلاق الثلاثي” ليس ما تقوله وسائل الإعلام السائدة. بعد النطق بالطلق، يجب على الرجل أن ينتظر المرأة ثلاث حيض. كما جاء في الآية الأولى من سورة الطلاق: [1]

يَـٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ ٱلنِّسَآءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا۟ ٱلْعِدَّةَ ۖ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنۢ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّآ أَن يَأْتِينَ بِفَـٰحِشَةٍۢ مُّبَيِّنَةٍۢ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُۥ ۚ لَا تَدْرِى لَعَلَّ ٱللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًۭا ١

زيادة على ذلك: [2]

وَٱلَّـٰٓـِٔى يَئِسْنَ مِنَ ٱلْمَحِيضِ مِن نِّسَآئِكُمْ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَـٰثَةُ أَشْهُرٍۢ وَٱلَّـٰٓـِٔى لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُو۟لَـٰتُ ٱلْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُۥ مِنْ أَمْرِهِۦ يُسْرًۭا ٤

وصايا قرآنية إضافية على الطلاق

بعد النطق بطلق لا يستطيع الرجل إجبار زوجته على مغادرة المنزل بل يأمر بإعالة زوجته. وعليه أن يعاملها معاملة طيبة ولا يعذبها نفسيا أو جسديا. تقع على عاتق الرجل مسؤولية ترتيب الطعام والسكن للزوجة (لتلك الفترة من ثلاث دورات): [3]

أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَآرُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا۟ عَلَيْهِنَّ ۚ وَإِن كُنَّ أُو۟لَـٰتِ حَمْلٍۢ فَأَنفِقُوا۟ عَلَيْهِنَّ حَتَّىٰ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَـَٔاتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۖ وَأْتَمِرُوا۟ بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍۢ ۖ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُۥٓ أُخْرَىٰ ٦

كما يُطلب من النساء عدم مغادرة منزل أزواجهن خلال تلك الفترة المحددة، ما لم يكن سلوك أسرته أو أسرته غير محتمل وغير عادل. وبالمثل، إذا كانت المرأة حامل وقت الطلاق، فمن واجب الرجل إعالتها حتى الولادة، سواء استغرق ذلك يومًا أو تسعة أشهر كاملة: [4]

وَٱلَّـٰٓـِٔى يَئِسْنَ مِنَ ٱلْمَحِيضِ مِن نِّسَآئِكُمْ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَـٰثَةُ أَشْهُرٍۢ وَٱلَّـٰٓـِٔى لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُو۟لَـٰتُ ٱلْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُۥ مِنْ أَمْرِهِۦ يُسْرًۭا ٤

إمكانية المصالحة

إذا ندم الرجل على القرار بعد النطق بالطلاق وأثناء فترة العدة (الانتظار كما هو موصوف أعلاه)، فله الحرية في الوصول إلى الصلح المتبادل. ومع ذلك، لمثل هذه التسوية، يجب أن يكون هناك شاهدين على الأقل يمكنهما الإدلاء بشهادة المصالحة. [5]

فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍۢ وَأَشْهِدُوا۟ ذَوَىْ عَدْلٍۢ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا۟ ٱلشَّهَـٰدَةَ لِلَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ يُوعَظُ بِهِۦ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْـَٔاخِرِ ۚ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُۥ مَخْرَجًۭا ٢

إذا كانت الزوجة غير مستعدة لقبول هذه التسوية، فهي دائمًا حرة في طلب الطلاق. بعد لم الشمل، يُطلب من الزوج عدم الاستهزاء بزوجته أو ترويعها أو قمعها أو تعذيبها عقليًا وجسديًا. [6]

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ ٱلنِّسَآءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍۢ ۚ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًۭا لِّتَعْتَدُوا۟ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُۥ ۚ وَلَا تَتَّخِذُوٓا۟ ءَايَـٰتِ ٱللَّهِ هُزُوًۭا ۚ وَٱذْكُرُوا۟ نِعْمَتَ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَآ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ ٱلْكِتَـٰبِ وَٱلْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِۦ ۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌۭ ٢٣١

كما يشرع القرآن الكريم أنه بعد ترك زوجته لا يحق للرجل أن يسترد مبلغ المهر إلا إذا أعادته المرأة طوعا. [7]

ٱلطَّلَـٰقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌۢ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌۢ بِإِحْسَـٰنٍۢ ۗ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا۟ مِمَّآ ءَاتَيْتُمُوهُنَّ شَيْـًٔا إِلَّآ أَن يَخَافَآ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ ٱللَّهِ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ ٱللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا ٱفْتَدَتْ بِهِۦ ۗ تِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَأُو۟لَـٰٓئِكَ هُمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ ٢٢٩

الزواج من جديد بعد الطلاق

يسمح الإسلام للرجل والمرأة بالزواج مرة أخرى. في الواقع، القرآن تقدمي لدرجة أنه تحدث صراحة عن الزواج مرة أخرى في وقت كان يعتبر فيه المطلق خطيئة! [8]

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ ٱلنِّسَآءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَٰجَهُنَّ إِذَا تَرَٰضَوْا۟ بَيْنَهُم بِٱلْمَعْرُوفِ ۗ ذَٰلِكَ يُوعَظُ بِهِۦ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْـَٔاخِرِ ۗ ذَٰلِكُمْ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَأَطْهَرُ ۗ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ٢٣٢

لقد حددت كل هذه الآيات القرآنية أحكام الطلاق بشكل صحيح. وقد قدم العديد من العلماء شرحًا لها، مثل الطبري عام 310 هـ، والزمخشري عام 538 هـ، والرازي عام 604 هـ.

خاتمة

كما يمكن أن نرى، فقد بسط الإسلام مفهومًا معقدًا للطلاق. لسوء الحظ، أدت الدعاية التي تقوم بها أعمدة الإسلاموفوبيا وبعض المصادر الأقل استنارة إلى افتراض أن الإسلام يسمح للأزواج بتطليق زوجاتهم متى شاءوا وفي أي لحظة. من الواضح أن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق.

تم ذكر كل جانب من جوانب الطلاق بوضوح وبشكل كامل في القرآن الكريم. كل ما هو مطلوب لفهمه هو البصيرة المدروسة إلى جانب العقل اللطيف.

مراجع

  1. القرآن 65:01 (سورة الطلاق)
  2. القرآن 65:04 (سورة الطلاق).
  3. القرآن 65:06 (سورة الطلاق).
  4. القرآن 65:04 (سورة الطلاق).
  5. القرآن 65:02 (سورة الطلاق)
  6. القرآن 02: 231 (سورة البقرة)
  7. القرآن 02: 229 (سورة البقرة)
  8. القرآن 02: 232 (سورة البقرة)

Join us on YouTube!

Print Friendly, PDF & Email

You may also like...